قصة حياة مالك داماك، حسين سجواني – كيف تبني إمبراطوريتك المالية من الصفر

0
477

حيث أنه يدير أكبر شركة تطوير عقاري خاصة في الإمارات، فإن حسين سجواني رئيس مجلس إدارة داماك العقارية يُعَد أحد أبرز قادة الأعمال الإمارتيين، حيث ساعد في تشكيل معالم دبي ومنطقة الشرق الأوسط. إن امتلاكه ثروة تُقَدَر بأربعة مليارات دولار ساعده على إعادة تشكيل سوق العقارات الفاخرة في الإمارات ، وذلك منذ دخوله هذا المجال عام 2002.

وُلِد حسين سجواني  مالك داماك عام 1956، وقد قام ببناء إمبراطوريته التجارية من الصفر. يقوم حسين سجواني حاليًا بالإشراف على إمبراطوريته التجارية سريعة الانتشار الممتدة في كل من شمال إفريقيا، وقطر، وأجزاء أخرى من المنطقة. إن عشقه للتفاصيل وقدرته على التسويق الفخم النابض بالحياة جعلاه ينجح في توسيع إمبراطوريته.

إلا أن تحقيق هذا النجاح لم يكن بالأمر الهين. بدء حسين سجواني العمل عندما كان في الثالثة من عمره، حيث عَمِل بمتجر والده في سوق ديرة. في شبابه، قَصِد حسين سجواني العراق لدراسة الطب، خلافًا لرغبة والده، إلا أنه لم ينجح في ذلك، واتجه بعدها إلى الولايات المتحدة لدراسة الهندسة.

بعد حصوله على بكالوريوس الهندسة والاقتصاد من جامعة واشنطون، بدأ حسين سجواني البحث عن  فرص لمباشرة الأعمال الحرة.  كانت الفرص الأولى التي أتيحت أمامه في مجال البيع والتسويق لنظام المشاركة بالوقت للعقارات أو ما يُعرَف بعقارات التايم شير. وكانت هذه بمثابة قفزة البداية لمسيرته المهنية في قطاع العقارات.

إلا أن التحول الأهم والأكبر حدث عام 2001.  ففي هذا العام، تم السماح للأجانب المقيميين في دبي بتملُك العقارات.

أدرك حسين سجواني حينها أن هذه فرصة سانحة؛ لذا، قام عام 2002 بوضع أساس شركة داماك العقارية، تلك الشركة التي تُوَظِف حاليًا ما يزيد عن ألفي شخص وتقوم بتسليم أكثر من عشرين ألف عقار في أرقى أحياء دبي.

أينما تجولت داخل دبي، ستجد أن واحدًا من الثمانين برجًا تَمْلُكه شركة داماك العقارية، مما يُذكِرك دائمًا بالإمبراطورية التي نجح حسين سجواني في بناءها. إلا أن طموحه يتجاوز ذلك حقيقةً، فلديه خطط أكبر للمستقبل.

 

إن ميل حسين سجواني للعمل الجاد، جعله ينجح في تنظيم وقته والتوفيق بين إدارته لإمبراطوريته والمساهمة في العديد من الجمعيات الخيرية، التي تقدم المساعدة للمحتاجين وتدعَم أيضَا رواد الأعمال في العالم العربي.

إن الطريق لبناء داماك العقارية سبقته محاولات عدة مليئًة بالنجاحات والإخفاقات في قطاعات أعمال مختلفة، بدءًا من مطاعم الوجبات السريعة وحتى بيع السيارات والاستثمار في بورصة الأوراق المالية العمانية. إن قصة حياة حسين سجواني تجسد قصة رجل وِلِد ليتواجد بقطاع الأعمال.

بعد نجاحه في تجنب الخسارة إثر أزمة سوق الأوراق المالية في عمان عام 1998، قام سجواني باستثمار الأرباح التي حققها في دخول سوق العقارات في دبي. كانت هذه هي خطوته الأولى لدخول سوق العقارات، وقد ساعده الربح السريع الذي حققه بعد بيع ثلاثة فنادق على التطلع لتحقيق المزيد.

لكن الإزدهار التكنولوجي في الولايات المتحدة أبهره. لذا سافر إلى الولايات المتحدة  في نفس العام ليكون جزءًا من هذا التطور التكنولوجي. إلا أن ذلك لم يُكلل بالنجاح. فبالرغم من أن هذه الصناعة كانت واعدة، إلا أن هذا الإزدهار التكنولوجي أصابه الركود. نجح سجواني في الخروج من ذلك بلا مكسب أو خسارة، وبدأ انتظار فرصته القادمة.

جاءت هذه الفرصة مع افتتاح سوق عقارات دبي عام 2001. فمع تطلعه لتحقيق إنجازات كبيرة وتأثره بالطريقة الأمريكية في إدارة الأعمال، قام مالك داماك بالاستثمار في سوق عقارات دبي، أحد الأسواق العقارية الواعدة.

منذ صدور المرسوم الذي يتيح للأجانب تَمَلك العقارات في دبي، ركزت شركة داماك العقارية جهودها على بيع الوحدات السكنية داخل العقارات مثل شقق مارينا تيراس و ذا ويفز داخل حي دبي مارينا.

ومع نمو الأعمال والتوسع في المشاريع التجارية، كان على سجواني البدء في فتح مكاتب مبيعات على مستوى العالم.  بعد سنوات معدودة من التواجد في هذا القطاع، كانت داماك العقارية الشركة الأولى التي تُقَدِم مشاريع لكل خطط التطوير الاستراتيجية التي تطلقها حكومة دبي.

لم يمض وقتًا طويلًا حتى قام حسين سجواني بالبحث عن أسواق محتملة أخرى. تم إطلاق أول مشروع في الأسواق الخارجية عام 2007 وهو مشروع بناء برج الجوهرة بالمملكة العربية السعودية.

بحلول عام 2008، كانت داماك قد قامت تسليم ما يزيد عن سبعة آلاف وحدة سكنية مما مهد لها الطريق لتصبح القوة المركزية الكبرى في هذا القطاع، نظرًا لما يُسنَد إليها من مشاريع عالية الأهمية في جميع أنحاء العالم في مدن كالرياض، وبيروت، ولندن، وجدة، والدوحة، وغيرها.

في عام 2010، كان أول تعاون بين داماك وواحدة من العلامات التجارية البارزة في مجال الأزياء. لقد مهد هذا المشروع، المعروف ببرج داماك بتصاميم فيرزاتشي في لبنان، بيروت، الطريق لمزيد من التعاون مع العلامات التجارية العالمية.  واليوم، تقوم داماك العقارية ببيع فيلات وشقق فاخرة بتصاميم داخلية تنفذها علامات تجارية عالمية  مثل فيندي، وفيرزاتشي، وجست كافالي، و بوجاتي وغيرها من العلامات التجارية الأخرى.

منذ سبع سنوات، قام حسين سجواني  بتمهيد الطريق لمشروع جديد من نوعه ألا وهو فنادق ومنتجعات داماك ميزون، وهو ذراع الضيافة التابع لداماك العقارية.

لكن ربما شهد عام 2013 الشراكة الأكبر والأهم لداماك.  حيث أعلنت شركة داماك العقارية عزمها بناء اثنان من ملاعب الجولف  تحمل اسم علامة ترامب التجارية، التي تملكها منظمة ترامب. علاوة على ذلك، تم التعاون مع تايجر وودز للقيام بتصاميم المشروع، وهذا يعكس مرة أخرى حِرص حسين سجواني على الدخول في شراكات مع العلامات التجارية العالمية الأكثر شهرة.

 

لذا، ليس غريبًا أن نجد داماك العقارية تحت قيادة مالكها حسين سجواني تحتل الصدارة في قائمة الشركات الأسرع نموًا على مستوى العالم.  ولكن، ماذا كانت الخطوة التالية؟

تستمر قصة النجاح. فقد تم الإعلان عن تعاون عالمي جديد بين داماك وجست كافالي، حيث تم اختيار شركة داماك للقيام بعملية تطوير للواجهة البحرية لعمان وتحويلها إلى وِجهة سياحية متكاملة.

إن طموح سجواني وإصراره على النجاح والقيام بمشاريع كبرى يضمنان استمرار التوسع الدائم لشركته. واليوم، لا تُعتَبر دبي أرض الفرص المميزة في السوق العقاري فحسب ولكنها تضرب مثالًا يُحتذي به في كيفية بناء علاقات  في مجال العقارات يتم التركيز فيها على التصميم الراقي والذوق الرفيع وتحقيق رغبات المستهلكين.

لقد كان هذا هو مفتاح النجاح لحسين سجواني؛ فهو يولي دائمًا احترامًا كبيرًا لعملائه، وهو الشيء الذي تعلمه خلال فترة إقامته في الولايات المتحدة.

إن انخراط حسين سجواني في مجال الأعمال لم يشغله عن تحقيق الموازنة بين متطلبات الأسرة والعمل، فهو يأخذ إجازة سنوية صيفية لمدة شهر يقضيها مع عائلته.  دائمًا ما يؤكد سجواني حبه للعمل إلا أن الاهتمام بالأسرة يأتي عنده في المقام الأول.

يأتي حسين سجواني في قائمة المائة عربي الأكثر تاثيرًا، حيث ساعد في تعزيز صورة دبي على مستوى العالم.  إن إقدامه الدائم على القيام بالمشاريع الضخمة،لا يجعل شيئًا مستحيلًا على هذا الرجل.

 “ بالتصميم والتفاني والطموح، كل شيء ممكن –حسين سجواني

 

 

 

 

LEAVE A REPLY