Home رياضات وزارة الخارجية تقدم مكافأة قدرها 10 ملايين دولار للبحث عن قراصنة روس

وزارة الخارجية تقدم مكافأة قدرها 10 ملايين دولار للبحث عن قراصنة روس

0
38

إغلاق الفيديو < ح 4 فئة=" العنوان "البيانات-الخامس-13907676> هجوم رانسومواري الذي يزعم أن قراصنة روس نفذوه يؤثر على 17 دولة <ف البيانات-الخامس-13907676> فوكس نيوز’ جينيفر غريفين تقارير عن رد البيت الأبيض على أحدث هجوم إلكتروني جديديمكنك الآن الاستماع إلى مقالات فوكس نيوز! أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية عن مكافأة قدرها 10 ملايين دولار للحصول على معلومات تؤدي إلى موقع ستة قراصنة روس يزعم تورطهم في هجمات إلكترونية ضد البنية التحتية الأمريكية الحيوية.  يعمل مجرمو الإنترنت في مديرية المخابرات الرئيسية في هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة للاتحاد الروسي ، أو وحدة الاستخبارات العسكرية.  هم جزء من وحدة الحربية التابعة 74455 – المعروف أيضا باسم فريق الدودة الرملية ، تيليبوتس ، الفودو الدب ، والحديد فايكنغ – التي نشرت البرمجيات الخبيثة نوتبيتيا في عام 2017 التي تضررت المستشفيات بنسلفانيا وغيرها من الشركات الخاصة.  تظهر التماثيل المزودة بأجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية أمام عبارة” الهجوم السيبراني ” والرموز الثنائية والعلم الروسي ، في هذا الرسم التوضيحي الذي تم التقاطه في 15 فبراير 2022.  تم تقديم المكافأة البالغة 10 ملايين دولار كجزء من برنامج المكافآت من أجل العدالة التابع لوزارة الخارجية.  استهدف المتسللون شركات الطاقة الأمريكية قبل غزو أوكرانيا: المصدر <ص> تم اتهام مجرمي الإنترنت الروس الستة المتهمين – يوري سيرجيفيتش أندرينكو وسيرجي فلاديميروفيتش ديتيستوف وبافل فاليريفيتش فرولوف وأناتولي سيرجيفيتش كوفاليف وأرتيم فاليريفيتش أوتشيشينكو وبيتر نيكولايفيتش بليسكين – من قبل هيئة محلفين كبرى في عام 2020 بتهمة التآمر لإجراء عمليات احتيال وإساءة استخدام الكمبيوتر والاحتيال عبر الأسلاك وإلحاق أضرار بحماية أجهزة الكمبيوتر ، والرسوم الأخرى.  مقر المديرية الرئيسية لهيئة الأركان العامة للقوات المسلحة للاتحاد الروسي ، المعروفة سابقا باسم مديرية المخابرات الرئيسية ، في موسكو ، روسيا 4 أكتوبر 2018.  (رويترز/سترينجر) انقر هنا للحصول على تطبيق فوكس نيوز حذرت إدارة بايدن في الأسابيع الأخيرة من أن” المعلومات الاستخباراتية المتطورة ” تشير إلى أن الحكومة الروسية تبحث خيارات لشن هجمات إلكترونية جديدة.  وقال بايدن في بيان الشهر الماضي “معظم البنية التحتية الحيوية في أمريكا مملوكة ومدارة من قبل القطاع الخاص ويجب على مالكي ومشغلي البنية التحتية الحيوية تسريع الجهود لإغلاق أبوابهم الرقمية”.  < / ص>