الممارسة الفعلية توصلك إلى أعلى كفاءة، وهنالك بعض المُسلّمات التي يكون تحققها متكررًا أكثر من تلك، ولكن هذه المقولة ثابتة لدى الكثيرين ربما بسبب أن ذلك هو ما يحدث فعلاً.

إلا أن التداول مختلف تمامًا، فعند التداول باستخدام حساب تجريبي، لا تكون الانفعالات موجودة عمليًا. ولكن بمجرد أن تتعرض أموالك للخطر، يمكن حتى لمن استطاع تحقيق عوائد ثابتة على مدى عدة أشهر أن يتجمد بسهولة عندما يتداول تداولاً حقيقيًا. كيف يمكنك أن تتدرب لتكون محترفًا؟

خذها ببساطة

بعض الأسواق مثل أسواق العملات الرقمية  وسلع الطاقة وبعض العملات تتسم بكونها كثيرة التقلب. على الرغم من أن المصطلح يحمل دلالة سلبية، إلا أن التقلبات قد تكون مفيدة بالفعل للمتداولين ذوي الخبرة. بعض استراتيجيات التداول قد تتطلب تذبذب العائد على الاستثمار.

يمكن أن يمنحك التداول في الأسواق الأقل نشاطًا فرصة التحليل والعمل دون ضغط حركة الأسعار ذات التقلب المستمر. فائدة أخرى هي أن الأسواق الأقل تقلبًا تتحرك عمومًا بمعدل أقل، لذا إذا كنت في الجانب الخاطئ من التداول، فإنك ستخسر أقل مما لو كنت تتداول في سوق متقلبة.

التجربة

ترتبط معظم تجارب المتداولين ذات الانفعالات السلبية ارتباطًا مباشرًا بحدوث خسارة. التجربة ستعلم معظم المتداولين أن الخسارة جزء من اللعبة. للحفاظ على استمرارية حسابك وإستدامته، يجب أن تنظر إلى الصورة الكلية ولا تركز على تداولات فردية خاسرة.

استفد من أخطائك

الأخطاء (أو الخسائر) تعتبر فرصة للنمو والتعلم.  ولهذا السبب من المهم الاحتفاظ بيوميات التداول يحتوي على الأسباب التي دعتك إلى فتح مركز معين، والبيانات الأساسية أو التقنية التي أبانت عن ذلك التداول. فكر في الأمر كالرياضيين الذين يشاهدون أنفسهم يلعبون في مرات سابقة من أجل تحسين أسلوبهم ليصبحوا منافسين أكثر فعالية.

أفضل ملاكم في التاريخ، محمد علي كان سريع الحركة وقوي الضربات، ولكنه كان أيضًا متقبلًا للتكيف إلى حد كبير مع واقع المباراة في الحلبة لتغيير المواقف التي يتخذها.

اهدأ واسترخ

معظم الرياضيين يعرفون أن فترة الهدوء والاسترخاء هي جزء مهم من استعادة القوة وبناء العضلات. لا يختلف التداول عن هذا المفهوم كثيراً – إذا كنت تتألم فعليك أن تأخذ استراحة. إذا لم تفعل ذلك، فأنت تخاطر بإصابة خطيرة (في حسابك لا في جسدك). يقول بعض المتداولين المحترفين أنهم سيتوقفون للحظة بعد ثلاث خسائر متتالية أو ثلاث مرات من الفوز المتتالي ويهدأون قليلاً. يمكن أن يساعدك هذا على إخراجك من الإطار الذهني الذي أقامته سلسلة التداولات، ويقلل احتمال دخولك في تداول متهور.

إذا بدأت تشعر بالخوف، فإن الطمع أو الغضب يسيطران عليك، وعليك إذًا أن تتوقف وتلتقط أنفاسك، وربما تبتعد للحظة.

بالطبع، بغض النظر عن نوع التمارين التي تقوم بها، فإن الشراكة مع الوسيط الصحيح جزء مهم آخر في هذه المعادلة. وسيوفر لك وسيط الفوركس الصحيح مثل ايزي ماركتس أدوات لإدارة المخاطر والدعم اللازم للحصول على ميزة تنافسية.

 

LEAVE A REPLY